موقع الدكتور جمال نصار


د.جمال نصار ضيف "المشهد المصري" على الجزيرة س1ص بتوقيت مكة

الكاتب : د.جمال نصار الخميس 14 نوفمبر 2013 الساعة 10:05 مساءً

 د.جمال نصار ضيف "المشهد المصري" على الجزيرة س1ص بتوقيت مكة س12 بتوقيت القاهرة للحديث عن ما حدث اليوم في المشهد المصري من أخبار.

عدد التعليقات 2
     
1
كل شعب مصر بد واحدة
كتب :عبدلي
بتاريخ: السبت 30 نوفمبر 2013 الساعة 10:29 مساءً
الديمقراطية لا نعرف عليها الشعوب العربية شيء في مصر كانت بدايتها جميلة كل الشعب فرح لما آل إليه نضام جائر ضحى من أبنائه الكثير من اجل التغيير و كان له ذلك أقيمت انتخابات و اختير الرجل المناسب بالنسبة لكل الشعب. بدأ المسار و بدأت به التغييرات بعزل الانتهازيين و بقايا العهد السابق فلم يعجبهم ما يجري وضعوا عراقيل جمة لوقف مسار هذا الاختيار و قاموا بتشويه كل ما تقوم به الحكومة بأبشع الصور من إرهاب إلى أهل الردة و الجهل فسار الجاهلون في مسارهم و وقع ما وقع و ألان يأتي دور الجاهلين لكي يطاح بهم و بحركاتهم حتى يتسنى للاعب الشطرنج أن يقضي على الملكة و يصبح البطل. لو أن الشعب كان واعيا و آمن حقيقتا بالديمقراطية لوقفوا الى جانب المظلوم لأنه حق شعب وضع فيه كل الثقة و لهم 4 سنوات ليباشروا عملهم من اجل انتخابات رئاسية أخرى و يأتون ببرامج أحسن من سابقهم و يبدأ المسار الديمقراطي الحقيقي في اول دولة عربية لكن أين نضع الجهل ان كان الناس كلهم يعلمون. لم يفت الوقت يمكن للشعب أن يقول كلمته و لا لسارقين السلطة و نعم للشرعية التي جاء بها الصندوق مهما كانت انتم آتهم أو أرائهم لتعود الشرعية و يعود القطار إلى مساره و بعد ذلك يحق لكل واحد أن ينظم لأي تنظيم يرى فيه المستقبل الأفضل للبلاد سيأتي يوم يروا أولادكم كم كنتم اقرب إلى الجهل. عبدلي الجزائر
2
كل شعب مصر بد واحدة
كتب :عبدلي
بتاريخ: السبت 30 نوفمبر 2013 الساعة 10:28 مساءً
الديمقراطية لا نعرف عليها الشعوب العربية شيء في مصر كانت بدايتها جميلة كل الشعب فرح لما آل إليه نضام جائر ضحى من أبنائه الكثير من اجل التغيير و كان له ذلك أقيمت انتخابات و اختير الرجل المناسب بالنسبة لكل الشعب. بدأ المسار و بدأت به التغييرات بعزل الانتهازيين و بقايا العهد السابق فلم يعجبهم ما يجري وضعوا عراقيل جمة لوقف مسار هذا الاختيار و قاموا بتشويه كل ما تقوم به الحكومة بأبشع الصور من إرهاب إلى أهل الردة و الجهل فسار الجاهلون في مسارهم و وقع ما وقع و ألان يأتي دور الجاهلين لكي يطاح بهم و بحركاتهم حتى يتسنى للاعب الشطرنج أن يقضي على الملكة و يصبح البطل. لو أن الشعب كان واعيا و آمن حقيقتا بالديمقراطية لوقفوا الى جانب المظلوم لأنه حق شعب وضع فيه كل الثقة و لهم 4 سنوات ليباشروا عملهم من اجل انتخابات رئاسية أخرى و يأتون ببرامج أحسن من سابقهم و يبدأ المسار الديمقراطي الحقيقي في اول دولة عربية لكن أين نضع الجهل ان كان الناس كلهم يعلمون. لم يفت الوقت يمكن للشعب أن يقول كلمته و لا لسارقين السلطة و نعم للشرعية التي جاء بها الصندوق مهما كانت انتم آتهم أو أرائهم لتعود الشرعية و يعود القطار إلى مساره و بعد ذلك يحق لكل واحد أن ينظم لأي تنظيم يرى فيه المستقبل الأفضل للبلاد سيأتي يوم يروا أولادكم كم كنتم اقرب إلى الجهل. عبدلي الجزائر
     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي