موقع الدكتور جمال نصار


جمال نصار: أزمة الدستور افتعلها الإعلام والتأسيسية تشمل كل الأطياف

الكاتب : د.جمال نصار الخميس 12 أبريل 2012 الساعة 01:43 مساءً

 قال د.جمال نصار، مدير المركز الحضارى للدراسات المستقبلية وعضو المؤتمر العام فى الحرية والعدالة، إن المشكلة الراهنة الآن فى الجمعية التأسيسية ترجع إلى سياسة الإعلام الخاطئة فى تخويف الشعب من أعضاء الجمعية التأسيسية والتخوف من التيار الإسلامى بشكل غير مبرر، بزعم أنهم النخب وأنهم يمثلون الشعب المصرى ويعلمون أكثر منهم، رغم أنهم يريدوا فئة محددة دون غيرها ويتعاملون بعدم حيادية فى أداء الرسالة الإعلامية، وهو ما أدى إلى أزمة تخويف بين فئات الشعب وانعدام الثقة، مؤكدا أن الجمعية التأسيسية تمثل كل أطياف الشعب المصرى.

 
جاء ذلك فى الندوة التى عقدت أمس الاثنين بالصالون الثقافى بقصر الأمير طاز، مطالبا بالإحاطة بالأجواء التى سادت قبل اللجنة التأسيسية، وأن الشعب هو من قام باختيار من يمثله فى مجلس الشعب من خلال أولى الانتخابات الديمقراطية، ولذا فإن الشعب هو من حدد تلك النسب رغم أن حزب الحرية والعدالة اقترح أن يكون 40% من الدستور والنور اقترح 70% وقمنا بعمل اقتراع على تلك النسب حتى تم الموافقة على نسبة 50% من البرلمان، مطالبا بإعطاء فرصة وفى حال عدم تحقيق تطلعات الشعب فيحق عليهم المطالبة بإعدامنا.
 
أضاف أن المشكلة هنا لا تتمثل فى النسب وإنما فى انعدام الثقة بين الأطراف المعنية بالدستور القادم، مؤكدا أن الجميع يعرف تطلعات الشعب المصرى من الدستور القادم، وفى تاريخ مصر الحديث كله لم تعطى الفرصة للتيار الإسلامى رغم أن من يتحمل المشكلة فى ذلك التوقيت فهو فى خطر شديد، مؤكدا أنه لايوجد فى التراث الإسلامى كله مفهوم الدولة الدينى، مشيرا إلى أن مجلس الشعب لم يستطع تنفيذ أى من تطلعات الشعب حتى الآن لفشل الحكومة، مطالبا أن يحدث حوار وطنى وأن يكون هناك حسن نوايا للتوافق على المشاكل الراهنة. 
 

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي