موقع الدكتور جمال نصار


دورالشباب في المشهد السياسي المصري

الكاتب : د.جمال نصار الاثنين 08 ديسمبر 2014 الساعة 07:28 صباحاً

عقد مركز الجزيرة للدراسات بمقره بالدوحة جلسة نقاشية عن دور الشباب في المشهد السياسي المصري ومآلات الصراع. أدار الجلسة د. جمال نصار الذي رحب بالحضور وأكد على أن الهدف من الجلسة هو الوقوف على أسباب فرقة الشباب وعدم حصول شركاء ثورة 25 يناير لفرصة المشاركة في الحكم، ولماذا يتوحد الشباب في الميادين ويتفرقون في ممارسة العمل السياسي. وأثار سؤالاً عما إذا كان هناك أفق جديد لإعادة الشباب في صدارة المشهد السياسي المصري، وعن مآلات الصراع الحادث بين الفرقاء السياسيين، وموقف الشباب من هذا الصراع.
 
وقالت رنا فاروق، عضو ائتلاف شباب الثورة سابقا أن على الجميع العمل على إيجاد أرضية مشتركة، واحترام الرأي الآخر، وأضافت أن عقد موتمرأ عاما يحضره كل أطياف التحرك الثوري قد يجدى نفعاً في هذا الخصوص.
ومن ناحيته اعتبر على خفاجي، عضو ائتلاف شباب الثورة سابقاً عن التيار الإسلامي، أن الخلافات ليست وليد الأمس، وإنما منذ انتخابات 2011. وأكد على أن جميع التيارات قد جاءت بأخطاء مختلفة، وأن الإخوان المسلمين قد اعتذروا رسمياً عن أخطائهم، كما قال أنه يرى أن العنف المتزايد في مصر هو نتيجة النفق المظلم الذى تسلكه السلطات الحالية. وأوضح أنه يتمنى الوصول لأرضية مشتركة بين فرقاء الثورة، إلا أنه لا هذا التوافق آت في المستقبل القريب.
 
أما عمرو عبد الهادي،  عضو جبهة الضمير المصرية، فقد رأى أن التيارين الديني والمدني يتوفر لديهم حسن النية للتعاون، إلا أن الإخوان يتحدثون دائماً بلسان الجماعة، والتيار المدني يتحدث كأفراد، مما يشكل صعوبة في التفاهم والتوصل لأرضية مشتركة. وبالرغم من أنه يرى أن جميع الأطراف قد أخطأت في حساباتها إلا أنه يحمل التيار المدني المسؤولية الأكبر في إحداث الأزمة الحالية. 
 
وتحدث فيها ياسر الهواري، عضو ائتلاف شباب الثورة سابقاً عن التيار المدني، عن الخطوة الأولي لحل المعضلة الحالية، ورأى أنها تتمثل في الاعتراف بالمشكلة وفهم المشهد السياسي الحالي، وأن على الجميع أن يدرك أن الوحدة هي مفتاح الحل.

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي