موقع الدكتور جمال نصار


البراءة لمبارك ... والإعدام لأهالي الشهداء!

الكاتب : د.جمال نصار السبت 09 يونيو 2012 الساعة 08:33 صباحاً

  الأصل في الأوضاع العادية أنه لا تعليق على أي حكم قضائي احترامًا للسلطة القضائية، لكننا في هذه الحالة لابد أن نستبعد فكرة أننا لا نعلق على الحكم .. لأننا أمام قضية غير عادية أمام قضية شعب بكامله، كقضية دنشواي، فدنشواي كانت محكمة وبها قضاة وبها شخصيات أصبحوا رؤساء وزارة وبها محامون كبار، ولكن فى النهاية التاريخ حذف كلمة محكمة، وأصبحت دنشواى نموذجًا لمهزلة تاريخية وليست محكمة تاريخية، فهناك تشابه فى الأخطاء الكبيرة التى ستؤثر على المجتمع وعلى الثورة المصرية وستؤثر على استقرار الوطن.

فمنذ بداية القضية تواطأ المسئولون عن تقديم الأدلة أو إفسادها كما حدث من كبار ضباط أمن الدولة الذين أفسدوا تسجيلات الفيديو والصوت، ويجب أن نعلم أننا لسنا أمام حكم قضائي، بل أمام شكل قضائى أصدر حكمًا يخالف كل بديهيات القانون ويضرب المجتمع فى عمقه ويضرب الثورة فى عمقها ويقوض أمل المصريين فى تعقّب المجرمين الذين قتلوا الشهداء.

إن منطوق الحكم الذي أقره المستشار أحمد رفعت بحق المتهمين في قضية قتل المتظاهرين، يعتبر صدمة كبيرة للرأي العام لأنه من غير المنطقى أن يكون مبارك والعادلي قاما بالتحدث بأنفسهما إلى عساكر الأمن المركزى وقالا لهم اضربوا المتظاهرين بالنار والرصاص، فتهمة التحريض لابد أن يكون فيها وسيط وهم مساعدو العادلي، فلا يمكن تبرئة الوسيط الذي قام بالقتل والتحريض.

فصدور حكم بحق مبارك والعادلي وبراءة باقي المتهمين يعني أن محامي تحت التمرين يمكنه في الاستئناف الحصول لمبارك والعادلي على البراءة بمنتهى السهولة.

ومعنى انقضاء الدعوة الجنائية بحق كل من علاء وجمال مبارك أن أموال البلاد المهرّبة لن يتم استعادتها، فأحكام القضاء لن تُمكّن السلطات المصرية من مطالبة الدول الأجنبية بإعادة هذه الأموال لمصر.

الكرة الآن في ملعب البرلمان لمحاكمة المخلوع ونجليه والعادلي ومعاونيه محاكمة اسثنائية، وعلى الشارع المصري أن يواصل الضغط على النيابة لاستئناف الحكم ومحاولة إعادة محاكمة مبارك من جديد. وإلا فليقولوا لنا من قتل المتظاهرين في كل ميادين مصر؟!

ولكم أن تتخيلوا أنه بعد النطق بالحكم صرح مصدر أمني أن الرئيس المخلوع في حالة نفسية طيبة وهو سعيد بالحكم الصادر بشأنه خصوصًا وأنه لم يكن الحكم النهائي بل سيطعن عليه أمام محكمة النقض، ومما أسعده أيضًا انقضاء الدعوة الجنائية عن نجليه علاء وجمال مبارك واعتبر مبارك أنه انتصر بهذا الحكم على من يحاولون على حد ادعائه تلويث تاريخه.

وفي أعقاب الحكم بالسجن المؤبد على المخلوع صرح الوزير الإسرائيلي السابق بنيامين بن اليعازر مهندس صفقة تصدير الغاز المصري لإسرائيل والذي أشارت مذكرات الرئيس المخلوع التي نشرتها روزا اليوسف منذ حوالي شهرين إلى أنه كان مستشارًا شخصيًا لمبارك بقوله: "أنا حزين لأني انتظرت استعمال الرحمة مع الرئيس حسني مبارك وليس الحكم عليه بالسجن المؤبد".

البراءة للقتلة والمجرمين والعذاب لأهالي الشهداء والثائرين. لك الله يا مصر.

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي