موقع الدكتور جمال نصار


في ذكرى الحبيب ... والثورة المصرية

الكاتب : د.جمال نصار الخميس 24 يناير 2013 الساعة 06:52 مساءً

        إن الحديث عن محبة سيد الخلق وحبيب الحق تتطلب أن نعيد ترتيب أولوياتنا في علاقتنا به صلى الله عليه وسلم، فهل نحن صادقون في محبته أم أنها دعوى بلا دليل، فقد قال صلى الله عليه وسلم لسيدنا عمر بن الخطاب لمّا قال له: يا رسول الله لأنت أحب إلىّ من أهلى ومالى وولدي والناس أجمعين إلا نفسى التى بين جنبي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بعد ياعمر، يعنى لم يتم إيمانك ياعمر، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من أهله وولده والناس أجمعين، ونفسه التى بين جنبيه". فخرج عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن أصغى إلى هذا الخطاب، وراجع نفسه وقال: يا نفسي، ماذا تكونين أمام رسول الله؟ ثم رفع رأسه صادقـًا فى مقاله وفى بيانه وقال: يا رسول الله، لأنت الآن أحب إلىّ من أهلى وولدى ومالى والناس أجمعين ومن نفسى التى بين جنبي. فقال له .. الآن يا عمر.

إننا في حاجة أن نجدد العهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بإتباع سنته والاحتكام إلى منهجه وهديه، وأن نتجنب ما نهى عنه. فليس من العقل أن نحتفل بمولده ونحن لا نطبق سنته ولا نحتكم لشرعه، وليس من العقل أن نحتفل بمولده ونحن مانعون للزكاة أو مضيعون للصلاة ونتعامل بالربا، وليس من العقل أن نحتفل بمولده ونأكل ونشبع والكثير من أبناء أمته صلى الله عليه وسلم لا يجدون الطعام والكساء، وليس من العقل أن نحتفل بمولده ونفرح ونلهو وأمته تُذبح وتباد فى أماكن عديدة.

احتفالنا بمولده صلى الله عليه وسلم  يكون بأمرين: بإتباع منهجه، فلا نحيد عنه ولا نحتكم إلا لسواه، والعمل بسنته، فلا نُقدِّم ما أخّر ولا نؤخّر ما قدّم، ليتنا نعيد النظر فيما يـدور في أذهاننا من أفكـار وما نهتـدي به من قيـم, وما نسير عليه من سلوك وتصرفات, حتى نكـون علـى بينـة من الخلـل والزلـل, ونفي بالتزاماتنا نحو خالقـنا ونحـو البشـر, حتى يعيش الإنسان حياة فاضلة تثري حاضره ومستقبله.

وها نحن نعيش بعد مرور عامين من الثورة المصرية التي أبهرت العالم كله، فهل تم محاسبة قتلة الثوار والقصاص منهم؟ أم مازالت الأمور تسير في الاتجاه المعاكس ونشهد براءات للعديد من القيادات ولا نرى متهمين، كأن الثوار أرادوا الرحيل بأنفسهم!

وهل حققنا المأمول من الثورة؟ أم أننا مازلنا على ما كنا عليه من تناحر سياسي،  وتلاسن إعلامى وعدم استقرار أمنى، واقتصاد يعانى الكثير من الخلل بسبب توقف عجلة الإنتاج وتردد الاستثمارات المحلية وامتناع الاستثمارات الخارجية، ناهيك عن غياب تام للتدفقات السياحية الخارجية. هل هذه مصر التى كان يحلم بها الشهداء؟!

أرى أن الأمل ما زال معقودًا على كل المخلصين من أبناء هذا الوطن من جميع التيارات والقوى الحية إذا خلُصت النوايا، وأحسنّا العمل، بالاتفاق على خريطة طريق وبرنامج عمل سريع يُخرج البلاد من أزمتها السياسية والاقتصادية، دون تناحر أو تهميش أو إبعاد. ليتنا نفيق حتى نحقق أهداف الثورة من عيش كريم وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية. حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

عدد التعليقات 0

     
الاسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
أدخل الرقم التالي